أخبارشبكات اجتماعية

مسؤول فيسبوك: الناس هم سبب نشر المعلومات المزيفة

صرّح مسؤول كبير في ميتا – فيسبوك سابقًا – أن الناس هم سبب نشر المعلومات المزيفة، في دفاعه عن الشركة المتهمة بالسماح بنشر المعلومات المُضللة بين ممارسات سلبية أخرى.

وقال أندرو بوسورث، الذي سيصبح كبير موظفي التكنولوجيا في ميتا العام القادم، أنه لا يوجد الكثير الذي يمكن لمنصة فيسبوك فعله لإدارة المحتوى على المنصة.

وقال: “إذا خصصنا كل دولار وكل موظف لدينا، فلن يقضي ذلك على رؤية الأشخاص لمنشورات لا تعجبهم على المنصة. لن يقضي ذلك على كل فرصة يمكن لشخص ما استغلالها في استخدام المنصة بشكل ضار”.

وقال بوسورث، نائب رئيس ميتا للواقع المعزز والافتراضي حاليًا، إنه يدرك أن الكلام يمكن أن يسبب ضررًا، لكن مسؤولية ما يتم مشاركته على منصاته تقع في النهاية على عاتق الناس والمجتمع.

فيس بوك لايت 2021: تعرف علي مميزاته وعيوبه

وذكر في تصريح لموقع Axios: “الأفراد هم من يختارون تصديق شيء ما أو عدم تصديقه. إنهم من يختارون مشاركة أو عدم مشاركة شيء ما. لا أشعر بالراحة على الإطلاق عندما أقول إنهم ليس لديهم صوت لأنني لا أتفق مع ما قالوه، ولا أحب ما قالوه”.

يأتي هذا بعدما تعرّضت منصة فيسبوك لانتقادات واسعة بسبب المحتوى المُضلل أو الضار الذي تمت مشاركته عليها، خصوصًا فيما يتعلق بوباء كوفيد-19 وانتخابات 2020 في أميركا.

كما وجدت دراسة نُشرت في سبتمبر الماضي أن المنشورات على فيسبوك من مصادر معلومات مضللة حصلت على مشاركة أكبر بست مرات مقارنةً بالمنشورات التي نشرتها مصادر إخبارية حسنة السمعة. ووجد تقرير آخر في نفس الشهر أن مصادر المعلومات المضللة التي تنشر معلومات مزيفة وصلت إلى حوالي 140 مليون أميركي شهريًا قبل انتخابات 2020.

من جانبنا، نعتقد أن أحد أسباب انخفاض انتشار المعلومات الصحيحة من المصادر الإخبارية الموثوقة، هي خوارزمية فيسبوك نفسها التي تسمح بانتشار أكبر للمعلومات التي يتم التفاعل معها، بغض النظر عمّا إذا كانت هذه المعلومات مُضرة أم مفيدة.

قد يهمك أيضًا:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى