إلكترونياتمقالات

فكّر جيدًا قبل إصلاح أجهزة أبل في المنزل

أعلنت أبل في وقت سابق عن إمكانية إصلاح أي أجهزة من إنتاجها في المنزل من قِبَل المستخدم نفسه، بعدما أتاحت الوصول إلى أكثر من 200 أداة وقطعة غيار أصلية ضمن برنامج Self Service Repair. لكن العديد من الخبراء يؤكدون أن فكرة إصلاح أجهزة أبل في المنزل ليست جيدة أبدًا.

وكانت الشركة أتاحت برنامج الإصلاح الذاتي للأجهزة بواسطة المستخدمين بعد الانتقادات التي طالتها لتعطيل تقنية Face ID على ايفون 13 عند استبدال الشاشة في مكان غير مُعتمد منها.

ولكن يجب عليك التفكير جيدًا قبل البدء في صيانة أجهزة أبل بنفسك، حيث يقول تيم ماكجواير، الرئيس التنفيذي لشركة Mobile Klinik المتخصصة في إصلاح الهواتف الذكية: “إذا لامس مفك البراغي المكونات الخاطئة، يمكن الإضرار باللوحة التي تشغّل الهاتف، مما يؤدي إلى تكلفة صيانة إضافية قد تتجاوز 500 دولار”.

الإصلاح الذاتي

وقالت أبل أنها ستبدأ في بيع بعض المكونات التي تتطلب الاستبدال، مثل الشاشة والبطارية ووحدة الكاميرا. وعند الإطلاق ستكون هناك أكثر من 200 قطعة وأداة، وتخطط الشركة لإضافة المزيد في وقت لاحق.

وسيكون البرنامج متاحًا لمستخدمي ايفون 12 و ايفون 13 بمختلف إصداراتهما، ومن المتوقع أن يتوسع لاحقًا ليشمل أجهزة الماك التي تستخدم شريحة M1 الجديدة.

وقال جيف ويليامز، كبير مسؤولي العمليات في أبل: “إن توفير وصول أكبر إلى قطع غيار أبل الأصلية يمنح عملائنا مزيدًا من الخيارات إذا كانت هناك حاجة إلى الإصلاح. في السنوات الثلاث الماضية، ضاعفت أبل عدد مواقع الخدمة مع إمكانية الوصول إلى قطع الغيار والأدوات والتدريب الأصلي من أبل، ونحن الآن نقدم خيارًا لمن يرغبون في إكمال الإصلاحات الخاصة بهم”.

إصلاح أجهزة أبل في المنزل

هل تمتلك الخبرة؟

يقول بعض الخبراء أن خيار Self Service Repair سيكون مفيدًا للأشخاص الذين يمكنهم صيانة الأشياء بأنفسهم، وليس جمهور المستخدمين.

حيث صرّح الرئيس التنفيذي في ComputerCare: “بالنسبة للمستخدمين الذين لديهم القدرة التقنية على إصلاح الأجهزة، فهي طريقة رائعة لتزويدهم بالأدوات والأجزاء اللازمة لإجراء الإصلاحات بشكل صحيح”.

بينما صرّح رئيس CellPhoneDeal أن العديد من المستخدمين لديهم فكرة أفضل حول كيفية استخدامهم لأجهزتهم، مما قد يساعدهم في الوصول إلى جوهر المشكلة بشكل أسرع. كما أن هذا قد يساهم في تسريع عملية الصيانة، وتقليل أوقات الانتظار التقليدية التي تحدث عندما ترسل جهازك لمحل صيانة.

ولكنّه أكّد على أن برنامج أبل مُخصص للمستخدمين ذوي المهارات التقنية العالية فقط. وقال: “بصفتي شخصًا جلس وشاهد الصيانة التي يتم إجراؤها، هي بالتأكيد أكثر تفصيلًا وتعقيدًا مما يدركه البعض. وآخر شيء أريده هو أن يُتلف المستخدم جهازه عن طريق الخطأ لأنّه لا يعرف كيف تعمل المكونات الداخلية”.

وهذا بالضبط ما أكّدت عليه أبل في البيان الصحفي الخاص بالخدمة، حيث جاء فيه:

“Self Service Repair مُخصص للفنيين من الأفراد الذين لديهم المعرفة والخبرة لإصلاح الأجهزة الإلكترونية. بالنسبة للغالبية العظمى من العملاء، فإن زيارة موفر خدمة صيانة محترف يستخدم قطع غيار أصلية من أبل هي الطريقة الأكثر أمانًا”.

وأكّد خبراء الصناعة على أن إصلاح جهازك الخاص بدون المعرفة اللازمة قد يؤدي إلى تكبّدك المزيد من الأموال بدلًا من توفيرها. تبديل البطارية مثلًا هو من أبسط الأشياء، ولكنه يتطلب إزالة الشاشة من الهاتف، ومن السهل كسر الشاشة أثناء إزالتها.

بمعنى آخر، توفير 25 دولار – تكلفة استبدال البطارية – قد يؤدي إلى تكاليف بقيمة 350 دولار مقابل شاشة جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى