تطبيقات وبرمجياتشبكات اجتماعيةمقالات

معلومات عن تيليجرام، منافس واتساب الرئيسي

هل تبحث عن بديل مناسب لتطبيق واتساب المملوك لشركة فيسبوك؟ ربما ترغب إذًا في معرفة معلومات عن تيليجرام الذي يعتبر المنافس الرئيسي والبديل المحتمل له.

قد يكون بحثك عن بديل واتساب لأسباب تتعلق بالخصوصية، خاصةً بعد تحديث الخصوصية الأخير الذي يسمح لواتساب بمشاركة بيانات المستخدمين مع فيسبوك، أو ربما لأسباب أخرى.

في جميع الأحوال، إليك معلومات عن تيليجرام الذي يكتسب شهرة واسعة يومًا بعد يوم.

ظهر تطبيق تيليجرام إلى العالم في 2013، ولم يكتسب شهرة واسعة في البداية على الرغم من المميزات الرائعة التي احتوى عليها ومن ضمنها تشفير رسائل المستخدمين. لكن بمرور الوقت، أصبح التطبيق شائعات أكثر حتى أصبح البديل الوحيد المحتمل لواتساب.

تقول الشركة المطورة للتطبيق إن يمتلك 500 مليون مستخدم نشط حاليًا.

وكثير من الناس تضع تيليجرام وسيجنال في سلة واحدة. وعلى الرغم من أوجه التشابه العديدة بينهما إلا أنهما تطبيقين مختلفين تمامًا. فبينما يشتهر سيجنال بين نشطاء الخصوصية ومستخدمي العملات المشفرة، ينتشر تيليجرام على نطاق أوسع.

لكن ما هو تيليجرام؟ وكيف يختلف عن واتساب وسيجنال؟ حسنًا، في السطور التالية سوف نسرد لك معلومات عن تيليجرام يمكن أن تساعدك.

من يمتلك تيليجرام؟

يمتلك التطبيق الأخوين Pavel Durov و Nikolai Durov من روسيا، وهما المؤسسين له منذ عام 2013. ويتولى Pavel منصب الرئيس التنفيذي للشركة.

يُطلق على Pavel Durov لقب “مارك زوكربيرج روسيا” لأنّه أسس الشبكة الاجتماعية الروسية الأكبر VK التي جعلته من أصحاب المليارات.

وعلى الرغم من بقاء شبكة VK الاجتماعية قيد العمل حتى الآن، إلا أن Pavel قطع علاقته بها في 2014. وكانت الشبكة الاجتماعية الروسية معروفة بمقاومتها لرقابة الكرملين. قبل أن يُعزز حلفاء الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” حصصهم في الشركة للحصول على حصة ملكية.

بعد ذلك، أُجبر Pavel على ترك منصبه وباع حصصه المتبقية وغادر روسيا إلى ألمانيا. وحسب تصريحات Pavel نفسه، فقد تم إجباره على المغادرة لرفضه تقديم بيانات مستخدمين VK للحكومة الروسية، أو إغلاق مجموعة نشطاء ضد الفساد بقيادة المعارض البارز Alexi Navalny.

ومن هنا بدأت قصة تيليجرام الذي يُعد استمرار لجهود Pavel نحو حرية التعبير على الإنترنت. والشركة مسجلة في الولايات المتحدة الأميركية كشركة ذات مسؤولية محدودة. وتحرك فريق العمل كثيرًا منذ نشأته وأُعلن عن وجوده في دبي منذ فترة.

هل تطبيق تيليجرام آمن؟

تأتي شهرة تيليجرام في الآونة الأخيرة من ثقة المستخدمين في كونه تطبيق تراسل أكثر أمانًا من واتساب. والشركة نفسها تُبرز تركيزها على الخصوصية في عدة مناسبات، على الرغم من أن تاريخها مهتز في هذا المجال.

فعلى عكس تطبيقات التراسل الآمنة الأخرى، لا يعمل تيليجرام على تشفير الند للند افتراضيًا. ويضمن تشفير الند للند أن الأطراف المشاركة في الاتصال فقط – أي المُرسل والمستقبل – هما من يمكنهم الرسائل. وحتى الخوادم التي يتم استضافة الرسائل عليها لا يمكن قراءتها من عليها.

لتفعيل تشفير الند للند على تيليجرام، يجب أن تجعل محادثات سرية. وتحتاج إلى القيام بذلك مع كل محادثة على حدة.

ومع ذلك، ليست جميع مميزات التراسل على تيليجرام تتمتع بتشفير الند للند. حيث أن المحادثات الجماعية ليست كذلك.

الجدل حول تيليجرام

مميزات تيليجرام التي تجعله تطبيق تراسل وتواصل اجتماعي نوعًا ما جعلته جذابًا لعدد كبير من المستخدمين. كذلك، لا توجد قيود كبيرة على المحتوى الذي تتم مشاركته على التطبيق بحجة تعزيز حرية التعبير والخصوصية. لكن هذا التساهل يجعل تيليجرام موطنًا لقرصنة المحتوى مثل مسلسلات رمضان.

كما أن التطبيق له تاريخ مع الإرهاب! حيث استمتعت الجماعات الإرهابية – في وقت من الأوقات – بتواجدها وتواصلها مع أعضائها عبر تيليجرام. وكان أداة رئيسية للدعاية لمجموعات مثل داعش قبل أن تتخذ الشركة إجراءات صارمة ضد ذلك النوع من الاستخدام في السنوات الأخيرة.

ومع ذلك، تستمر جماعات النازيون الجدد والمتفوقون البيض في الانتشار على المنصة كأداة لتجنيد الأعضاء الجدد. كما أصبح تيليجرام مركزًا رئيسيًا لحركة المؤمنين بنظريات المؤامرة QAnon اليمينية المتطرفة بعد إزالة Parler.

وكما أشار موقع Mashable في وقت سابق، لدى تيليجرام أيضًا مشكلة أخرى في الإباحية الانتقامية، حيث يشارك المستخدمون الصور الإباحية على المنصة بحرية.

ولهذا قام تيليجرام بإزالة بعض قنوات المجموعات العامة، وفي الآونة الأخيرة أجرت الشركة حملة تطهير لعدد كبير من جماعات النازيين الجدد والمتفوقين البيض التي تنشر الكراهية.

كل هذا الجدل أدى إلى رفع دعوى قضائية ضد أبل تطلب منها حذف تيليجرام من متجر التطبيقات لنفس السبب الذي حذفت Parler من أجله: المحتوى المتطرف.

الفرق بين واتساب وتيليجرام

لازلت تقرأ حتى الآن معلومات عن تيليجرام، ومن أهمها مقارنته مع منافسه الرئيسي واتساب.

في 2014، أعلن فيسبوك أنه سيشتري واتساب. ومنذ ذلك الحين، عامل فيسبوك تطبيق واتساب على أساس أنه كيان منفصل عن الشبكة الاجتماعية.

لكن هذا تغير في بدايات 2021 عندما أطلق واتساب تحديثًا في سياسة الخصوصية يقضي بأنه سيشارك بيانات المستخدمين مع فيسبوك. الأمر الذي تسبب في غضب واسع ضد واتساب وهجرة عدد كبير من المستخدمين إلى التطبيقات المنافسة مثل تيليجرام وسيجنال.

لذا يبدو واضحًا أن كثير من الوافدين الجُدد إلى تيليجرام يبحثون عن الأمان والخصوصية، والمفارقة العجيبة هنا أن واتساب هو الأكثر أمنًا – من الناحية التقنية – لأنه يحتوي على تشفير الند للند افتراضيًا في جميع المحادثات!

في الوقت نفسه، يقترب تيليجرام من حيث الوظائف من شبكات التواصل الاجتماعي عوضًا عن تطبيقات التراسل. ويمكن للمستخدمين على تيليجرام اختيار اسم مستخدم مع تسجيل رقم الهاتف، بينما يربط واتساب هويتك برقم الهاتف. ويمكن لتيليجرام استضافة ما يصل إلى 200,000 مستخدم في دردشة جماعية واحدة. بينما على واتساب الحد الأقصى هو 256 شخص.

وعندما يتعلق الأمر بالاختيار بين واتساب وتيليجرام فإن الأمر يرجع إلى تفضيلك الشخصي. إذا كنت تبحث عن خدمة تراسل ستجمع القليل من بياناتك، ولا مشكلة بالنسبة لك في هذا، يمكنك استخدام واتساب. بينما إذا كنت تبحث عن تطبيق مراسلة يقل احتمال جمعه لهذه البيانات، سيكون تيليجرام الخيار الأفضل.

تحميل تيليجرام

إذا كنت ترغب في تحميل تطبيق تيليجرام، يمكنك الذهاب إلى موقعهم الرسمي Telegram.org لنسخة الكمبيوتر (ويندوز والماك). أمّا إذا كنت تريد تنزيله على الموبايل، لديك نسخة للايفون على متجر التطبيقات ونسخة أخرى لأندرويد على جوجل بلاي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى