مال وأعمالمشاريع ناشئةمقالاتمميز

ما الفرق بين الشركات الناشئة والشركات الناضجة في جانب التسويق؟

هناك الكثير بين الاختلافات بين الشركات الناشئة والشركات الناضجة بالفعل في السوق، ومعرفتها تساعد في تحديد الخطة التسويقية المناسبة لكل نوع. بحيث يمكنك تحقيق أقصى استفادة ممكنة من استراتيجية التسويق الخاصة بك من البداية.

إن كنت مهتمًا بمعرفة الفرق بينهما، تابع القراءة في السطور التالية حيث ستجد أربعة اختلافات رئيسية.

1. الاعتراف بعدم اليقين في الأيام الأولى

عادةً ما يتطلب تطوير وتخطيط وتنفيذ مشاريع تسويقية واسعة النطاق في الشركات الناضجة تحديد أهداف محددة جيدًا يُتوقع أن يحققها فريق التسويق.

بالمشاركة في هذه المشاريع، يكون لدى المتخصصين عادةً نظام قائم للتعرّف على أهداف ونتائج أنشطتهم التسويقية وتخطيطها وقياسها.

بالنسبة للشركات الناشئة، خاصةً في مراحلها الأولى، الوضع مختلف تمامًا. لا تتعلق ريادة الأعمال في جوهرها بالالتزام بالإرشادات المكتوبة مسبقًا، بل تدور حول ابتكار حلول جديدة.

وهنا يكون عدم اليقين هو السمة المميزة، وليس فقط في التسويق، ولكن أيضًا في العمليات اليومية، لذا فإن تحديد أهداف تفصيلية للشركات الناشئة يمثل تحديًا. وكما نعلم جميعًا، كل شركة ناشئة فريدة من نوعها، والطريقة إلى تحقيق نتائج جيدة ممهد بالكثير من التقلبات والمنعطفات غير المتوقعة.

ومع ذلك، يجب على مؤسسي الشركات الناشئة تحديد النطاق الأدنى للأهداف الرئيسية للحملات التسويقية.

2. مواصلة الاختبارات على الطاير!

نظرًا لأن الشركات الناشئة تعمل في ظل مستوى عالٍ من عدم القدرة على التنبؤ، فإنها تختبر العديد من القنوات التسويقية وآليات اختراق النمو (Growth Hacking) بشكل أكبر من الشركات الناضجة.

عندما تعمل في شركة تجارية مستهدفة، ستجد نفسك تبدأ في إعداد حملات تسويقية قبل أسابيع وأحيانًا أشهر من إطلاقها الفعلي. وتتضمن العملية تحليل عميق وتخطيط مليء بالنقاشات والمقابلات.

ويقلل هذا النهج من الحاجة إلى الكثير من التجارب في بداية الحملة ومدتها بالكامل. والأمر مختلف في الشركات الناشئة، التي تولد وتندلع بأعجوبة في غضون فترة زمنية قصيرة جدًا.

وعلى عكس الشركات الناضجة في السوق، لدى الشركات الناشئة العديد من المتغيرات غير المعروفة التي يجب مراعاتها، والاحتمال الأكبر أن تكون النتيجة النهائية غير متوقعة في البداية.

للتكيّف مع الظروف المتغيرة في ظل ضغوط الوقت الشديدة، تحتاج الشركات الناشئة إلى الاستمرار في التجربة والحفاظ على مرونتها في مواجهة المتغيرات المختلفة، حتى تجد الحلول الأفضل أداءً.


قد يهمك أيضًا


3. الاعتراف بالمشكلة وحلّها

تمتلك الشركات الناشئة في مراحلها المبكرة فرق عمل صغيرة، وأحيانًا يكون هناك شخص واحد يشارك في أكثر من وظيفة ومهمة داخل الشركة. ويمثل هذا الحال مزيجًا من المزايا والعيوب.

تتمثل إحدى المميزات في قدرة موظف الشركة الناشئة على استكشاف جوانب مختلفة من العمل بالدخول في المشاريع مباشرةً. ويؤدي هذا إلى تحويل هذا الموظف إلى متخصص ذو خبرة عملية.

وفي الشركات الكبيرة تتوفر فرص كبيرة للتطوير المهني، وخلق ثقافة تعليمية. ومن الأمثلة على ذلك برامج الإدارة الدورية في أقسام الشركات المختلفة. ومع ذلك، غالبًا ما يكون للمشاركين في هذه البرامج مسؤوليات أكثر تخصصًا مقارنةً بالمسؤوليات في الشركات الناشئة.

ومن الجوانب الإيجابية الأخرى في الشركات الناشئة، يكون للمسوقين القدرة على فهم السوق والمستهلكين والمشاكل الأساسية التي تواجه المستهلك وتحاول الشركة حلها عبر تحسين منتجها.

أثناء إجراء أبحاث السوق داخليًا مثلًا، يمكن للمتخصص الكشف عن إحصاءات سابقة حول احتياجات المستهلك وتخصيص عرض المنتج لتلبية هذه الاحتياجات على الفور.

4. التعرّف على العملاء جيدًا

بشكل عام، يُعد الفهم العميق للجمهور المستهدف أمرًا مهمًا لأنواع الشركات المختلفة. وفي حين أن الشركات الناضجة قد يكون لديها العديد من الموارد لاستثمارها في أبحاث المستهلك، يمكن للشركات الناشئة أن تحصل على السبق في بعض الحالات.

على سبيل المثال، هناك مواقف يمكن فيها لمؤسس الشركة الناشئة تعزيز نمو شركته عبر الاستماع إلى ممثل الجمهور المستهدف والتفاعل معه في وقت مبكر.

هذا لا يعني أبدًا أن الشركات القائمة بالفعل لا تتفاعل مع المستهلكين عن تطوير منتجات جديدة. ولكن الشركات القائمة عادةً ما تتبنى هيكل طويل الأمد مقارنةً بالشركات الناشئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى