أخبارشبكات اجتماعيةمميز

رئيس انستقرام يستعد للشهادة أمام الكونجرس

يستعد رئيس انستقرام “آدم موسيري” للشهادة أمام الكونجرس للمرة الأولى على الإطلاق في الشهر القادم، وفقًا للنيويورك تايمز.

وتأتي شهادة آدم موسيري بعد شهور من التدقيق من جانب المُشرّعين الأميركيين القلقين من الأضرار التي يمكن لخدمات ميتا – فيسبوك وانستجرام – أن تسببها على الصحة العقلية للمستخدمين الشباب.

وذلك بعد تسريبات فرانسيس هاوجن التي كشفت عن تقارير وأبحاث داخلية قامت بها فيسبوك لقياس مدى الأضرار النفسية التي يسببها استخدام انستقرام للمراهقين، وتم نشرها في جريدة وول ستريت جورنال.

بعد التسريبات، عقد عدد من أعضاء مجلس الشيوخ سلسلة من جلسات الاستماع تدور حول: كيف يمكن لمنتجات مثل انستقرام أو تشجع سلوكيات إيذاء النفس لدى المراهقين، وخاصةً الفتيات.

وعقدت اللجنة الفرعية لحماية المستهلك التابعة للجنة التجارة بمجلس الشيوخ “الكونجرس” جلسة الاستماع الأولى في سبتمبر مع رئيس السلامة العالمية بشركة فيسبوك “أنتيجون ديفيس”. وقتها جادل أنتيجون ضد تقرير صحيفة وول ستريت جورنال بخصوص أضرار انستجرام.

لذلك، قام السيناتور ريتشارد بلومنثال بدعوة الرئيس التنفيذي لشركة ميتا “مارك زوكربيرج” للمثول أمام اللجنة وتصحيح أي شهادة غير دقيقة قدمها ديفيس.

وفي رسالة لاحقة، وجّه السيناتور ريتشارد الدعوى إلى آدم موسيري أيضًا. وقال في الرسالة: “الآباء في جميع أنحاء أميركا منزعجون بشدة من التقارير المستمرة التي تفيد بأن فيسبوك يعرف أن انستقرام يمكن أن يسبب أضرار مدمرة ودائمة للعديد من المراهقين والأطفال، خاصةً على صحتهم العقلية. هؤلاء الآباء، والعشرون مليون مراهق الذين يستخدمون تطبيقك، لهم الحق في معرفة الحقيقة حول أمان انستقرام”.


قد يهمك أيضًا:


وقدمت لجنة الكونجرس المنعقدة مشاريع قوانين من شأنها أن تضع قيودًا جديدة على تصميم المنصات والتطبيقات وأنواع المحتوى التي تستهدف الأطفال دون سن 16 عام.

كما وضع السيناتور جوش هاولي، مشروع قانون من شأنه أن يسمح للآباء بمقاضاة شركات التكنولوجيا التي يثبت أنها تسببت في إصابات جسدية أو عقلية للأطفال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى