أخبار

إيلون ماسك يفي بوعده ويرسل معدات ستارلينك إلى أوكرانيا

أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تدمير البنية التحتية الخاصة بالإنترنت في البلاد الواقعة شرقي أوروبا. الأمر الذي دفع نائب رئيس الوزراء الأوكراني إلى الاستغاثة بمؤسس سبيس إكس “إيلون ماسك” لإرسال معدات الإنترنت الفضائي “ستارلينك” إلى أوكرانيا في أسرع وقت.

ورد عليه إيلون ماسك عبر تويتر قائلًا إنه سيجعل خدمة ستارلينك نشطة في أوكرانيا، ويرسل محطات استقبال الخدمة. واتهمه البعض وقتها أنه يستغل الأمر لصالح شركته ولن يرسل أي شيء، وقد كانوا مخطئين!

حيث نشر نائب رئيس وزراء أوكرانيا تغريدة في يوم 28 فبراير الماضي مع صورة تظهر فيها شاحنة عسكرية مليئة بمحطات استقبال ستارلينك.

وتواصل روسيا التدخل في شبكة الإنترنت الأرضية في أوكرانيا، وأبلغ مشروع Georgia Tech للكشف عن انقطاع الإنترنت وتحليله ويراقب حركة الإنترنت، عن انقطاع مستمر في أوكرانيا بدأ يوم 23 فبراير ومستمر حتى يومنا هذا.

كما أشارت NetBlocks وغيرها من شركات تحليل الإنترنت إلى أن GigaTrans – مزود خدمة الإنترنت الرئيسي في أوكرانيا – قد تعطلت حركة المرور عليه منذ 24 فبراير. كما أبلغت NetBlocks أيضًا عن انقطاع الإنترنت في المدن الأوكرانية الكبرى مثل كييف وخاركيف وماريوبول.


مقالات ذات صلة


ومع خدمة ستارلينك الفضائية التي تدور في المدار الأرضي المنخفض، لن تواجه السلطات الأوكرانية المشاكل التي تأتي من الخطوط الأرضية التقليدية. فعلى عكس الكابلات الأرضية، تُعد أقمار ستارلينك الصناعية – نظريًا – محصنة ضد الهجمات الصاروخية والمدفعية.

ومع ذلك، حذّر كريستوفر سكوليز، مدير مكتب الاستطلاع الوطني الأميركي، من أن الجيش الروسي يمكنه استهداف الأقمار الصناعية لتعطيل حركة المرور والاتصالات وخدمة GPS. وأكّد على أن روسيا لو شعرت أنها بحاجة لذلك، فسوف تمد حربها إلى الفضاء.

وأظهرت روسيا مؤخرًا أنها تستطيع تدمير الأقمار الصناعية في المدار بصاروخ مضاد للأقمار الصناعية. بالإضافة لذلك، يشعر الجيش الأميركي بالقلق منذ فترة من أن روسيا قد تعمل على تشويش نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وأقمار الاتصالات أثناء الحرب.

قد يهمك أيضًا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى