أخباركمبيوتر

معالجا ابل M1 Pro و M1 Max جيدان للغاية في تشغيل الألعاب

في السابق، لم تكن أجهزة الماك أو الماك بوك من أبل معروفة أبدًا بتشغيل الألعاب. وأتذكر يومًا ما أن صديق لي قام بالكثير من الحيل حتى يتمكن من تشغيل لعبة PES 2013 على جهاز الماك بوك برو الخاص به. لكن هذه الأيام ولّت إلى غير رجعة على ما يبدو، مع قدرات معالجي ابل M1 Pro و M1 Max التي يمكنها تشغيل الألعاب بكل سهولة.

هذا وفقًا لاختبار قام به موقع PCMag على معالجي Apple M1 Pro و M1 Max مقارنةً بجهاز الألعاب الشهير Razer Blade 15 Advanced Edition. ويمتلك جهاز ريزر معالج Intel Core i7 وبطاقة رسوميات Nvidia RTX 3070. وعلى الرغم من أنّ معالج M1 الجديد لم يتفوق بفارق كبير على قدرات لابتوب ريزر، إلا أنّه كان أظهر قدرة فائقة.

على سبيل المثال، عند تشغيل لعبة Hitman 2016 على أعلى إعدادات رسوميات (Ultra) نجح معالج Apple M1 Pro في تحقيق 104 إطار في الثانية، بينما تفوق عليه معالج M1 Max بفارق بسيط وحقق 106 إطار في الثانية. أمّا لابتوب Razer Blade 15 فقد حقق 103 إطار في الثانية.

وعندما جرّب الموقع لعبة Tomb Raider المعروفة بمتطلباتها الرسومية العالية، حقق معالج M1 Pro رقم جيد يبلغ 79 إطار في الثانية على الرسوميات المرتفعة (Very High) وارتفع الرقم إلى 116 إطار في الثانية لمعالج M1 Max، بينما حقق Razer Blade 5 عدد 114 إطار في الثانية.

وعلى الرغم من التفوق البسيط الذي حققته أجهزة الماك بوك برو مع معالجات أبل الجديدة، إلا أنّ هناك أمر آخر يجب وضعه في الاعتبار عند اختيار لابتوب جديد. السعر مثلًا.

فجهاز ماك بوك برو مع معالج M1 Pro ذو 16 نواة يبدأ سعره من 2299 دولار أميركي، بينما يرتفع السعر مع معالج M1 Max ذو 32 نواة إلى 3099 دولار أميركي. وهذه الأسعار أعلى بكثير من Razer Blade 15 Advanced Edition الذي يبدأ سعره من 1900 دولار أميركي تقريبًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى