مال وأعمال

أبل خسرت 6 مليار من العوائد المحتملة بسبب نقص الشرائح الإلكترونية

نشرت أبل في وقت سابق بالأمس أرقامها المالية للربع المالي الأخير من عام 2021، وحققت فيه الكثير من الأرقام الإيجابية. لكن رئيس الشركة – تيم كوك – يزعم أن أبل خسرت 6 مليار دولار بالفعل بسبب أزمة أشباه الموصلات ونقص الشرائح الإلكترونية.

وقالت أبل أنها حققت إيرادات تبلغ 83.4 مليار دولار آخر ثلاثة أشهر، في زيادة بنسبة 29% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، ووصلت الإيرادات لكل سهم 1.24 دولار أميركي. وكانت توقعات وول ستريت تفيد بأن أبل ستحقق 84.85 مليار دولار في الربع الأخير.

خسارة أبل بسبب أشباه الموصلات

في لقاء مع شبكة CNBC صرّح الرئيس التنفيذي “تيم كوك” أن مشاكل سلاسل التوريد كان لها تأثير واضح على النتائج المالية لهذا الربع المالي.

وقال رئيس أبل: “لقد حققنا أداءً قويًا للغاية على الرغم من قيود التوريد الأكبر من المتوقع، والتي نقدرها بحوالي 6 مليارات دولار”.

وأرجع تيم كوم مشاكل سلاسل التوريد إلى أزمة أشباه الموصلات التي ضربت العالم، والتي ترتبط بفيروس كورونا واضطرابات التصنيع في جنوب شرق آسيا. وأشار في مكالمة الأرباح يوم أمس الخميس إنه يتوقع خسائر أكبر في الربع المالي القادم.

جدير بالذكر أن الشركة بدأت مؤخرًا في إطلاق العديد من المنتجات الجديدة، بما في ذلك ايفون 13 و ايفون 13 برو، وآيباد ميني 6، وآيباد 9، وأبل واتش 7، مع الجيل الثالث من AirPods. كما أطلقت أجهزة الكمبيوتر المحمولة الجديدة ماك بوك برو 16 بوصة 2021 و ماك بوك برو 14 بوصة 2021، مع معالجاتها الجديدة M1 Pro و M1 Max.

وعلى الرغم من إصدار هواتف ايفون في أواخر الربع المالي السابق، إلا أن أعمال أبل ككل استمرت في إظهار زخم قوي وارتفعت بنسبة 47% مقارنةً بالعام الماضي. وارتفعت نسبة أعمال ايباد بنسبة 21% مقارنة بالربع الأخير من 2020.

جدير بالذكر أن أزمة أشباه الموصلات لا تخص أبل وحدها، بل تعاني منها شركات التكنولوجيا بوجه عام. وأصبح شراء المنتجات الإلكترونية الجديدة أكثر صعوبة من السنوات الماضية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى