أخبار

لا توافق على سياسة خصوصية واتساب ولن تضرك في شيء!

فيسبوك يتراجع أمام ضغوط المستخدمين

لازال هناك الكثير من الحيرة بخصوص سياسة خصوصية واتساب الجديدة التي تسمح للتطبيق بمشاركة بيانات المستخدمين مع تطبيق فيسبوك – فيسبوك يملك واتساب – خاصةً بعدما أعلنت واتساب أنها لن تعاقب المستخدمين الذين لم يوافقوا على تغيير السياسات أو تحد من وظائف التطبيق لديهم. أو بمعنى آخر يمكن أن لا توافق على سياسة واتساب الجديدة ولن يحدث لحسابك أي شيء.
وكانت سياسة خصوصية واتساب الجديدة التي تسمح لها بمشاركة البيانات مع فيسبوك دخلت حيز التنفيذ في 15 مايو الماضي. وفي وقت سابق من مايو – قبل تطبيق السياسة – تراجع التطبيق عن تهديده السابق بأن المستخدمين الذين لا يوافقون على هذه السياسة قد لا يتمكنوا من استخدامه بشكل كامل.
جدير بالذكر أن واتساب كان قد حذر في وقت أسبق بأن المستخدمين الذين لا يوافقون على السياسة الجديدة قد تتعرض حساباتهم للحظر، ولكنه تراجع في شهر مارس الماضي وأعلن عن إمكانية تقييد وظائف التطبيق، ولكن لا هذا ولا ذاك سيحدث.
وقالت الشركة في بيان: “نظرًا للمناقشات الأخيرة مع مختلف السلطات وخبراء الخصوصية، نريد أن نوضح أنه ليس لدينا حاليًا أي خطط للحد من وظائف كيفية عمل واتساب لأولئك الذين لم يقبلوا التحديث بعد“.


ذو صلة
كل ما تود معرفته عن واتساب ويب


سياسة خصوصية واتساب

بدأت القصة في وقت سابق من هذا العام بعدما أعلن تطبيق التراسل الشهير عن تحديث في سياسة الخصوصية يسمح له بمشاركة البيانات مع الشركة المالكة له “فيسبوك”. وكان مقررًا لهذا التحديث أن يدخل حيز التنفيذ في فبراير الماضي، لكن الشركة قررت تأجيل التنفيذ إلى مايو بعد ردود الفعل العنيفة من المستخدمين.
حيث انتقل العديد من مستخدمي واتساب إلى التطبيقات المنافسة الأكثر حفاظًا على خصوصية بياناتهم – من وجهة نظر المستخدمين – بما في ذلك تيليجرام وكذلك سيجنال.
وتحركت العديد من الدول مثل ألمانيا وتركيا ضد سياسة واتساب الجديدة، بينما دخلت الشركة نزاعًا مع الحكومة الهندية لنفس السبب، حيث تقول الهند أن السياسة الجديدة تتعارض مع قوانين البلاد.
وعلى الرغم من كل هذا، فإن نية فيسبوك الرامية إلى مشاركة بيانات مستخدمي واتساب معها لن تتوقف في المستقبل، وقد تبدأ في الضغط على المستخدمين الذين لم يوافقوا على السياسات لاحقًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى