ألعابمقالاتمميز

مع هيمنة ثقافة الألعاب.. ما الذي يمكن للآباء فعله؟

  • لم تعد ثقافة الألعاب حكرًا على الانطوائيين في العالم بل أصبحت الأجيال الشابة تستخدمها لمصلحتهم.
  • يكتشف جميع الأشخاص العالقين في منازلهم أثناء الوباء متعة كونهم جزءًا من مجتمع الألعاب.
  • يمكن للآباء الحفاظ على أمان أطفالهم في هذه المجتمعات من خلال تغيير سلوكياتهم وزيادة مشاركتهم في الألعاب.

ما هي ثقافة الألعاب؟

باختصار، ثقافة الألعاب هي عالم يتحد فيه الأشخاص الذين يستمتعون بألعاب الفيديو معًا لتشكيل مجتمعات مع الآخرين الذين يفهمون جاذبية الألعاب.
ويميل معظم الناس إلى التفكير في “اللاعبين” على أنهم شباب غريبون يرتدون أغطية للرأس يتجمعون في الأقبية ويلعبون ألعاب فيديو عنيفة ويغامرون بعد ذلك بإطلاق النار على المدارس وإثارة الفوضى في الشوارع. كان هذا هو الحال فقط في عدد قليل من المواقف العشوائية، لكن الأسطورة استمرت، ربما بسبب المتخصصين النفسيين الذين يصرون على فكرة أن ألعاب الفيديو تدمر أدمغة الشباب.
ولكن مثل أي ثقافة أخرى، فإن ثقافة الألعاب عبارة عن مجموعة من الأشخاص يقومون بالعديد من الأنشطة في الحياة ويجتمعون معًا من خلال شغف مشترك. ويتمتع اللاعبون بعادات فريدة في الألعاب التي يلعبونها، ويفخرون بالإنجازات التي حققوها في الألعاب، ويعملون معًا للتغلب على الأعداء، وإنشاء مجموعات اجتماعية تتفهم وتراقب نفسها لإنشاء أماكن آمنة للالتقاء.

أثناء جائحة كورونا، لم يكن هناك ما هو أكثر طبيعية من اجتماع بعض الأشخاص معًا عبر الإنترنت في بيئة ممتعة

كيف تطورت ثقافة الألعاب

انتقلت ثقافة الألعاب اليوم إلى ما هو أبعد من اللعب في الأقبية. فبينما لا تزال ألعاب الحرب تميل إلى الهيمنة على صناعة ألعاب الفيديو، تطورت الطرق الأخرى التي تتضمن مسابقات الرياضات الإلكترونية وخوادم Minecraft التي تستخدمها المدارس لتعليم العمل الجماعي والرياضيات والعلوم وخدمات البث مثل Twitch لإنشاء مجتمعات يتعلم فيها الأجيال الجديدة من الأطفال العمل مع بعضهم البعض وإنشاء صداقات حقيقية، سواء عبر الإنترنت أو بشكل شخصي.
ومع دعوة بعض عضوات الكونجرس الأميركي لتشجيع التصويت بين جيل الشباب، ظهرت ثقافة الألعاب بشكل فعال كقوة موجودة لتبقى. حيث استجاب اللاعبون للدعوة بأرقام مذهلة، ولكن الأهم من ذلك أنهم مستعدون للعب وإظهار مدى سرعة وسهولة تطبيق الأعراف المجتمعية للألعاب على مجتمع أكبر بشكل عام.

لعبة Among Us كانت خيارًا واضحًا لتشجيع مشاركة الناخبين، وهي لعبة مجتمعية يحاول فيها اللاعبون القبض على المحتال بينهم. وأثناء ممارسة اللعبة، تحدث جرائم قتل ويجب على أعضاء المجتمع التعاون للتصويت على اللاعب الذي يعتقدون أنه يسبب مشاكل للمجموعة.

في فترة ما بعد الجائحة، من المتوقع أن تستمر الألعاب في ربط الناس ببعضهم البعض.

ثقافة الألعاب الصحية ضد السامة

سيكون هناك دومًا الكثيرون من غريبي الأطوار الذين يحاولون الاتصال بالأطفال عبر الإنترنت ونقل الأشياء لما هو أبعد من المعتاد، وإلى مناطق خطرة للغاية. ولا ينبغي على الآباء الاستخفاف بهذا الأمر. فهؤلاء الأشخاص يشبهون من تشاهدهم في نشرات الأخبار ممن يختطفون الأطفال في وضح النهار أو يديرون عصابات الإتجار بالأطفال. لذلك يجب دومًا التعامل مع هذه المخاطر على محمل الجد سواء شخصيًا أو عبر الإنترنت.
ويجب على الآباء القلق من المحادثات السامة والمسيئة التي تجري عبر الإنترنت، حيث يمكن للمتنمرين الاختباء خلف الشاشات وكتابة تعليقات خبيثة. ويمكن في بعض الأحيان أن تؤدي إلى دخول الأطفال في حالة اكتئاب بل وتصل إلى الانتحار أيضًا!
وفي كثير من الأحيان يمكن أن يصبح الأمر مخيفًا للأطفال الذين لا يعرفون مكان زر “الإبلاغ عن الإساءة” أو الذين يخشون إخبار آبائهم بالإساءة التي يتعرضون لها عبر الإنترنت.
فالطفل يعتقد أنه لو أبلغ أبويه عن الإساءة التي يتعرض لها في إحدى الألعاب، أن رد فعلهم سيكون إجباره على التوقف عن لعبها. وكما هو الحال في أي موقف مسيئ قد يتعرض له الطفل، يجب على الآباء البقاء متيقظين ومفتحين على التفاعل مع الأطفال بشكل متكرر حول اللعبة ومن يلعبون معه.
مع هيمنة ثقافة الألعاب.. ما الذي يمكن للآباء فعله؟ 1

الحفاظ على أمن الأطفال أثناء اللعب

على الرغم من وجود مخاطر على الإنترنت، إلا أن الألعاب الجماعية لها الكثير من الفوائد التي تحسّن من مهارات الطفل. وتشير بعض الأبحاث إلى أن ألعاب الفيديو يمكنها تحسين الوظيفة الإدراكية في مناطق الدماغ المسؤولة عن التوجه المكاني، وتكوين الذاكرة، والتخطيط الاستراتيجي، والمهارات الحركية الدقيقة.
وكما هو الحال في منع الأطفال من مشاهدة التلفزيون لفترات طويلة، من المهم العمل مع الأطفال لوضع قيود على وقت اللعب أو العثور على ألعاب تساعدهم في تعلّم مهارات مناسبة للعالم الحقيقي. وبالطبع كل طفل يختلف عن الآخر، لذلك يجب أن يكون حكمك الأبوي دائمًا هو القرار النهائي.
وفيما يلي بعض النصائح التي يمكنك تطبيقها:

  • اطلب من أطفالك أن يوضحوا لك مكان زر الإبلاغ عن الإساءة، ويمكنك مساعدتهم في معرفة مكانه إن لم يفعلوا.
  • ناقش معهم المواقف التي يجب فيها الإبلاغ عن اللاعبين الآخرين، وكافئ أطفالك عندما يخبروك بأنّهم أبلغوا عن أحد اللاعبين.
  • شاهد أطفالك وهم يلعبون. هذا الأمر من شأنه أن يسعدهم كثيرًا ويمكن أن يظهرون لك خصوصيات اللعبة.
  • العب اللعبة بنفسك. من المتوقع أن يستمتع الأطفال بمشاهدتك وأنت تلعب وإعطائك العديد من النصائح.
  • قم بشراء الألعاب التي تعلّم التعاون والعمل الجماعي. ألعاب مثل ماين كرافت يمكن أن تفعل ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى