أخبارشبكات اجتماعية

فيسبوك تحظر مطور أداة Unfollow Everything

قبل فترة، قام أحد المطورين بإنشاء أداة Unfollow Everything وهي عبارة عن إضافة للمتصفح تساعد المستخدمين على إلغاء متابعة الأصدقاء والمجموعات على فيسبوك بشكل تلقائي. ولهذا السبب قررت فيسبوك حظر المطور من شبكتها الاجتماعية مدى الحياة.

قال المطور وراء الأداة “لويس باركلي” في حديث مع موقع Slate: “لازلت أتذكر شعور عدم متابعة كل شيء لأول مرة. لقد كانت شبه معجزة. لم أفقد شيئًا، حيث لا يزال بإمكاني رؤية أصدقائي ومجموعاتي المفضلين بالذهاب إليهم مباشرةً. لكنني اكتسبت قدرًا مذهلًا من السيطرة.

لم أعد أميل إلى التمرير اللانهائي على صفحة فيسبوك الرئيسية. وانخفض الوقت الذي أمضيته على فيسبوك بشكل كبير. بين عشية وضحاها، أصبح إدماني على فيسبوك قابلًا للإدارة”.

جدير بالذكر أن فيسبوك يتيح للمستخدمين إلغاء متابعة الأصدقاء والمجموعات والصفحات بشكل منفرد، ليختفي محتواهم من الصفحة الرئيسية للتطبيق “News Feed”. لكن مع استخدام أداة Unfollow Everything تُصبح العملية تلقائية وبالتالي يختفي News Feed بالكامل.

وكان فيسبوك أرسل إلى لويس باركلي ليوقف الأداة في وقت سابق من هذا العام، وقالت إنه انتهك شروط خدمة الموقع من خلال إنشاء برنامج يعمل على أتمتة تفاعلات المستخدمين.

وقال المطور إن الشبكة الاجتماعية قامت بتعطيل حسابه على فيسبوك وانستجرام مدى الحياة، وطلبت منه الموافقة على عدم إنشاء أدوات تتفاعل مع فيسبوك أو خدماته الأخرى أبدًا.

في نفس الإطار، أشار لويس باركلي إلى أن أداة Unfollow Everything تم استخدامها من قِبل الباحثين في الجامعة السويسرية لدراسة تأثير موجز الأخبار على سعادة الناس. وأفاد بأنه لن يخاطر بالتورط مع شركة تتجاوز قيمتها تريليون دولار في المحاكم، لذلك أزال الأداة بكل بساطة.

قد يهمك: توقف فيسبوك الأخير كلّف الشركة 60 مليون دولار من الإيرادات

وقت عصيب على فيسبوك

تظهر قصة لويس باركلي في وقت صعب جدًا بالنسبة للشبكة الاجتماعية العملاقة، حيث خرجت مسؤولة كبيرة في الشركة مؤخرًا بالعديد من التسريبات التي توضّح سياسة العمل لدى فيسبوك.

حسب فرانسيس هوغن، فإن نهم فيسبوك للنمو يأتي في كثير من الأحيان على حساب رفاهية المستخدمين. وقالت في حلقة من برنامج 60 Minutes إن فيسبوك تحقق الأرباح على حساب راحة المستخدمين. وتشمل المستندات التي سربتها فرانسيس بحثًا داخليًا أجراه فيسبوك يوضّح كيف يؤدي استخدام انستجرام إلى تفاقم مشاكل الصحة العقلية بين المراهقين. وكان رد فعل فيسبوك الرئيسي هو تشويه سمعة فرانسيس.

ومع ذلك، فإن قصة لويس باركلي تختلف تمامًا، فقد انتهك شروط خدمة فيسبوك بوضوح، وبالتالي كان رد الفعل الطبيعي من الشبكة الاجتماعية هو حظر حساباته.

لكن هل شروط الخدمة نفسها مناسبة؟ لا أعتقد ذلك. فقد عدّلت فيسبوك على خاصية موجز الأخبار – الصفحة الرئيسية للتطبيق التي تظهر فيها المحتويات التي تتابعها – أكثر من مرة لتحسين الخوارزميات بحيث يقضي المستخدم أطول وقت ممكن داخل التطبيق.

ورغم أن الموقع يتيح للمستخدمين إمكانية إلغاء متابعة أي مستخدم أو مجموعة أو صفحة على حدة، إلا أن وجود أداة تفعل ذلك تلقائيًا للجميع ستقضي على فكرة موجز الأخبار بالكامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى