مقالاتموبايل

أسباب شراء هاتف معاد تصنيعه Refurbished

عندما تنظر إلى سوق الهواتف الذكية اليوم، نجد أن الإصدارات الرائدة منها مثل ايفون 13 أو جالاكسي إس 21 أصبحت في متناول فئة مُحددة من المستخدمين الذين يملكون قدرة دفع 1000 دولار تقريبًا مقابل هاتف ذكي. وهنا يذكر الخبراء أن السعر المرتفع أحد أسباب شراء هاتف Refurbished أو “مُعاد تصنيعه”.

ليس هذا فحسب، بل إن شراء هاتف مُعاد تصنيعه يؤدي إلى تقليل حجم النفايات التي تُسببها صناعة الهواتف الذكية.

تجدر الإشارة إلى أن الهواتف المُعاد تصنيعها تتوفر منذ سنوات عبر متاجر التجزئة المختلفة. وفي الأجيال الأخيرة من الهواتف الذكية أصبحت شركات الاتصالات تبيع هي الأخرى هواتف Refurbished. شراء هاتف معاد تصنيعه له العديد من الفوائد وفقًا للخبراء.

حيث تقول لورين بينتون، المدير العام في متجر الإلكترونيات المُعاد تصنيعها Back Market: “السعر والقيمة هما العوامل الأكثر تأثيرًا في صعود الأجهزة المعاد تصنيعها”.

وتضيف لورين أن المستهلك معروف تاريخيًا بحساسيته للأسعار، خصوصًا في الأجهزة التي تكلّف 1000 دولار للنسخ الجديدة. وتزعم أن المستهلك بدأ يقارن بين الأجهزة الجديدة والمستعملة ويرى أسباب أقل لشراء جهاز جديد، خصوصًا وأنّه يستطيع شراء جهاز معاد تصنيعه مقابل 70% فقط من سعر الجديد.

شراء هاتف Refurbished

بينما تستمر الشركات المُصنّعة للهواتف الذكية مثل أبل وسامسونج وغيرهما في إنتاج إصدارات جديدة من أجهزتها الرائدة كل عام، تقل الفوارق بين هذه الأجهزة بشكل مستمر. والآن أصبحت الاختلافات بينها غير ملحوظة تقريبًا، خاصةً بالنسبة للمستهلك اليومي الذي لا يبحث عن أفضل كاميرا ويريد هاتف يؤدي المهام اليومية بسرعة فقط.

وهذا ليس بالشيء السيء أبدًا، خصوصًا بالنسبة للمستهلكين الذين يريدون شراء هاتف Refurbished بدلًا من هاتف جديد مرتفع السعر. كذلك، ساعد هذا المفهوم سوق الأجهزة المعاد تصنيعها على الازدهار.

كذلك، ساعد شراء الهواتف المعاد تصنيعها على محاربة النفايات والأضرار البيئية الناتجة عنها. فالهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية الأخرى مثل اللابتوب تسببت في ارتفاع هائل بالنفايات. وفي تقرير من الأمم المتحدة، فقد شهدت ارتفاعًا قدره 21% بين عامي 2014 و 2019.

ففي كثير من الأحيان، عندما يشتري الناس جهاز جديد فإنهم يلقون الهاتف القديم في القمامة أو ربما في درج ما وينسوه مع مرور الزمن. مما يؤدي إلى تخزين الكثير من المعادن الهامة وعدم دخولها إعادة التدوير، مما يدفع الشركات المُصنّعة لاستخراج هذه المعادن من الأرض.

أسباب شراء هاتف معاد تصنيعه Refurbished 1

تفاوت الأسعار

قد تختلف أسباب شراء هاتف Refurbished من شخص لآخر، لكن ما يمكننا الاتفاق عليه بشكل عام هي الأسعار. فالهواتف الذكية الرائدة أصبحت أغلى من أي وقت مضى، بينما إذا قررت شراء جهاز معاد تصنيعه فستحصل على سعر يقل كثيرًا عن السعر الأصلي.

على سبيل المثال، ذكرنا في مقال سابق أن إصدار كل جهاز جديد من ايفون يؤثر على سعر الإصدار السابق، سواء في السعر الجديد أو المستعمل. ونفس الأمر يسري على الأجهزة المعاد تصنيعها، فيمكنك الحصول عليها بسعر أقل.

يقول أندريا وروتش، خبير الميزانية: “بشكل عام، الهواتف المعاد تصنيعها هي طريقة ممتازة للحصول على هاتف جديد بسعر أقل كثيرًا من شراء هاتف جديد كليًا بسعر التجزئة”.

مع ذلك، يحذّر أندريا من عملية تصنيع هواتف Refurbished وأنها ليست كلها متساوية في الجودة. وينصح المستخدمين بالتحقق من البائع وتاريخه وسمعته على الإنترنت وتقييمات المستخدمين الآخرين قبل اتخاذ قرار الشراء.

والأفضل دومًا هو الحصول عليها من الشركة المُصنّعة مباشرةً، فشركة أبل مثلًا تضع بعض الأجزاء الجديدة ضمن أجهزتها المعاد تصنيعها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى