أخبارشبكات اجتماعية

تريد سبب للتوقف عن استخدام فيسبوك؟ إليك هذا الفيديو

لا يخفى على أحد اليوم سعي فيسبوك الحثيث لجمع بيانات المستخدمين بكل الطرق الممكنة، حتى أنّ الشبكة الاجتماعية كانت أولى المنتقدين لسياسة خصوصية أبل الجديدة التي تجبر التطبيقات التي تجمع بيانات المستخدم على الحصول على إذنه أولًا، الأمر الذي قد يؤثر على جمع البيانات من فيسبوك. ولكن فيسبوك لا يجمع بيانات الاستخدام التي تقوم بها على خدماته فحسب، بل يظل يتتبع سلوكك على الإنترنت بعيدًا عن موقعه، وتحديدًا في جميع المواقع التي يوجد بها زر Like، أو بمعنى آخر جميع مواقع الإنترنت!

وبعد تسريب بيانات أكثر من 500 مليون مستخدم فيسبوك مؤخرًا، قام أحد مستخدمي الشبكة الاجتماعية بالبحث عن بياناته على موقع Have I Been Pwned، وهو موقع رائع للغاية تُدخل فيه بريدك الإلكتروني أو رقم هاتفك ويبحث في قواعد البيانات التي تم تسريبها، لمعرفة ما إذا كانت بياناتك ضمن التسريبات أم لا.

ووجد المستخدم Zamaan Qureshi أن بياناته تم تسريبها بالفعل في اختراق فيسبوك الأخير، وبعد إجراؤه المزيد من البحث لمعرفة مقدار البيانات التي تمتلكها الشبكة الاجتماعية عنه، بدت الأمور مرعبة نوعًا ما!

قال Qureshi في حديث مع نيوزويك: “لقد كنت على علم بأن فيسبوك يجمع بيانات المستخدم عندما لا تكون على منصة فيسبوك، وهذا كان مقلقًا بالنسبة لي […] يقول فيسبوك إنه يتسم بالشفافية بشأن كيفية قيامه بجمع البيانات، لذلك أردت معرفة ما إذا كان هذا هو الحال بالفعل”.

ولهذا استخدم Qureshi إعدادًا جديدًا نوعًا ما على فيسبوك يسمح للمستخدمين بمعرفة كيف تتبع الشبكة نشاط المستخدم خارج فيسبوك. ويمكنك الوصول إلى هذا الخيار عن طريق اختيار الإعدادات والخصوصية > الإعدادات > ثم النقر فوق النشاط خارج فيسبوك ضمن قائمة “معلومات فيسبوك”.

وقام Qureshi بتنزيل هذه البيانات ثم وجد عشرات المجلدات الرئيسية والمجلدات الفرعية المليئة بالمعلومات التي جمعها فيسبوك عنه من جميع أنحاء الإنترنت، وفقًا لما نشره عبر حسابه على تويتر.


البيانات مرعبة جدًا لدرجة أنّ فيسبوك كان يعلم عندما قام المستخدم بطلب بيتزا، وكذلك عندما تقدّم إلى إحدى الجامعات.
لكن هذا سوف يتغير مستقبلًا لمستخدمي ايفون، حيث تنوي أبل دمج ميزة شفافية تتبع التطبيقات في إصدار iOS 14.5 الذي تستعد لإطلاقه قريبًا، وفيه سيحتاج فيسبوك – وغيره من التطبيقات – إلى إذن المستخدم لتتبع بياناته عبر الويب، وهو الأمر الذي لن يفعله الكثير منهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى