أخبارشبكات اجتماعية

تسريب بيانات 533 مليون مستخدم فيسبوك على الإنترنت

كشف تقرير جديد من بزنس إنسايدر عن تسريب بيانات أكثر من نصف مليار مستخدم فيسبوك على الإنترنت، ليذكرنا بمعاناة فيسبوك في التعامل مع جبال المعلومات التي تجمعها عن المستخدمين، وحمايتها من الاختراق.

ويتضمن التسريب معلومات شخصية عن 533 مليون مستخدم على فيسبوك، مثل أرقام الهواتف واسم المستخدم والاسم الكامل والمواقع الجغرافية وتواريخ الميلاد والسير الذاتية، وفي بعض الحالات عناوين البريد الإلكتروني، حسبما أفاد موقع بزنس إنسايدر.

وقال متحدث باسم فيسبوك تعليقًا على التقرير: “هذه بيانات قديمة تم الإبلاغ عنها سابقًا في عام 2019. لقد اكتشفنا المشكلة وأصلحناها في أغسطس 2019”.

عند اكتشاف الاختراق، عالجت الشركة عيبًا في تقنيتها سمح بتسريب هذه المعلومات. ومع ذلك، مجرد خروج هذه البيانات من شبكة فيسبوك، يعني أن الشركة لا تقدر على منع انتشارها عبر الإنترنت.

وهذا عندما اكتشف Alon Gal، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة استخبارات الجرائم الإلكترونية Hudson Rock، البيانات مرة أخرى يوم أمس السبت.

وقال Alon في تغريدة على تويتر إن قواعد البيانات – خاصةً إذا كانت كبيرة أو نادرة – لا تتم مشاركتها على نطاق واسع على الفور، وذلك لأن الأشخاص الذين يحتفظون بها سيحاولون استثمارها قدر الإمكان. وتستغرق العملية أحيانًا سنوات، ولكن في النهاية تتسريب جميع قواعد البيانات الخاصة إذا تم بيعها.

وتُهدد هذه التسريبات بتقويض نموذج أعمال فيسبوك القائم على جمع كمية كبيرة من المعلومات الشخصية واستخدامها في الإعلانات المستهدفة.

وقال موقع بزنس إنسايدر إن المعلومات متوفرة مجانًا في منتدى للقرصنة، مما يجعلها في متناول أي شخص لديه مهارات في استخراج البيانات.


المزيد من المقالات حول فيسبوك:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى