مال وأعمالمشاريع ناشئة

أهمية المدفوعات الإلكترونية في قطاع التعليم

أصبحت التكنولوجيا صديقًا معروفًا في حياتنا اليومية وقطاع التعليم هو أحد القطاعات التي تعكس التحول الرقمي الذي شهدناه نتيجة الوباء. وهنا يظهر دور المدفوعات الإلكترونية في التعليم. ففي العام الماضي، استمر 65% من الأشخاص في الدراسة عبر مكالمات الفيديو أو منصات التعليم عبر الإنترنت.

ذو صلة: أمثلة على تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم

ولم تقتصر عملية رقمنة التعليم على نموذج التعلّم، بل وصلت إلى جميع جوانب هذا القطاع، بما في ذلك الطريقة التي ندفع بها مقابل هذه الخدمات.

لذلك، ولتعزيز استراتيجية الأعمال والتكيّف مع العصر الرقمي، يجب على المؤسسات التعليمية أو رواد الأعمال في مجال التعليم تنويع طُرق الدفع والبدء في استقبال المدفوعات الإلكترونية.

في العام الماضي فقط في المكسيك، سجلت مدفوعات الرسوم الدراسية الإلكترونية نموًا بنسبة 107 في المائة، ونسبة 53% منها تتم عن طريق بطاقة الائتمان، تليها المدفوعات النقدية بنسبة 40%، ونسبة 7% عبر التحويلات البنكية.

قد يهمك: 500 كورس أونلاين مجاني يُمكنك أن تأخذها الآن

والآن مع اقترابنا من العام الدراسي الجديد وبحث كلٌ من المدرسين والطلاب عن خيارات تعليم جديدة عن بُعد، سوف نشاركك ثلاثة استراتيجيات للدفع يمكن أن تُعزز من تواجدك في قطاع التعليم الرقمي:

  • عرض المدفوعات النقدية: بعد بطاقات الائتمان، النقد هو الخيار الأفضل. يتيح لك هذا الخيار معالجة المدفوعات عبر الإنترنت مع الحصول على مفتاح مرجعي فريد أو متكرر بحيث يمكنك فيما بعد إجراء الإيداعات عبر نقاط البيع المختلفة – خدمة فوري على سبيل المثال – مما يجعل الدفع أسهل.
  • المدفوعات عبر التحويلات البنكية: يسمح لك هذا الخيار بدفع الرسوم الدراسية أو الخدمات التعليمية عبر الخدمات المصرفية الإلكترونية أو تطبيق الهاتف الذكي.
  • استخدام رابط الدفع: تتيح لك هذه الطريقة إرسال رابط عبر رسالة نصية أو واتساب أو رسالة مباشرة على منصات التواصل الاجتماعي. ويمكن للمستخدم النقر عليه والاختيار من ثلاثة خيارات للدفع (نقدًا أو ببطاقة الائتمان أو تحويل بنكي). وتتيح هذه الأداة للمستخدمين الدفع بدون تلامس، كما تسهّل عليك البيع إن لم تكن تملك موقعًا إلكترونيًا.

يُسهّل تكييف حلول الدفع لاحتياجات الأجيال الجديدة من الطلاب دمج المزيد من الأشخاص في نظام تعليمي رقمي جديد، ويسمح للمؤسسات التعليمية ورواد الأعمال في هذا القطاع بمواصلة النمو في أسواق جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى