أخبارألعابالذكاء الاصطناعيتكنولوجيا المستقبل

الذكاء الاصطناعي قد يقلّد طريقة لعبك قريبًا!

كشفت براءة اختراع جديدة تم تسجيلها بواسطة سوني عن عمل الشركة على تقنية ذكاء اصطناعي جديدة يمكنها دراسة أسلوب لعب المستخدم ومحاولة تقليده قدر الإمكان.

بالطبع مع تقنية مثل هذه سنجد الكثير من الجدل. ولكنها قد تساعد اللاعبين من ذوي الهمم الذين يجدون أنفسهم غير قادرين على تجاوز الأجزاء الصعبة من الألعاب. وتفسح المجال أمام وسائل أكثر شمولًا.

والمثير للاهتمام أن الذكاء الاصطناعي المُساعد لن يقتصر على الألعاب الفردية فقط، بل يمكن للمستخدم السماح للذكاء الاصطناعي بتولي المسؤولية في الألعاب التنافسية متعددة اللاعبين أيضًا، بحيث يكون المستخدم قادرًا على الانفصال عن اللعبة لبعض الوقت.

وهذه الأخيرة تحديدًا قد تُصبح مفيدة في بعض المواقف، مثل تشغيل لعبة PUBG قبل موعد الغداء وترك الذكاء الاصطناعي يتولى المسؤولية بينما تتناول وجبة الغداء دون القلق من خروجك من اللعبة.

لكن هذا قد يسبب بعض المشاكل أيضًا، فماذا لو كان الذكاء الاصطناعي أكثر مهارةً من اللاعب نفسه؟ وإذا اكتشف اللاعب ذلك، ماذا لو منح الذكاء الاصطناعي السيطرة طوال الوقت للفوز بالمباريات التنافسية؟!

هذه الأسئلة تحديدًا هي ما يثير قلق الكثيرين داخل مجتمع اللاعبين، فمن المزعج أن نكتشف قيام شخص ما بالغش وترك الذكاء الاصطناعي يلعب عوضًا عنه.


قد تود أيضًا قراءة


سوني من جانبها تؤكد على أن الذكاء الاصطناعي سيكون محدودًا بقدر مهارة اللاعب نفسه، والهدف بشكل عام هو منح اللاعب فرصة للقيام بوظائف أخرى بينما يستمر الذكاء الاصطناعي في اللعب بدلًا منه. ولكن قد يكتشف بعض اللاعبين خللًا في البرنامج ويسيئون استخدامه لتحسين الذكاء الاصطناعي والتفوق على المنافسين في الألعاب متعددة اللاعبين.

في جميع الأحوال، الوقت لا يزال باكرًا للحديث حول إساءة استخدام هذه التقنية، ربما يجدر بنا تجربتها أولًا قبل الحكم على فوائدها وأضرارها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى