أخبارالذكاء الاصطناعيمنوعات

كيف يمكن اختراق السيارات ذاتية القيادة؟

سوف تحصل على رحلة.. ولكنّها ليست ما كنت تتوقعه!

مع هذا العالم التقني متسارع التطور، قد تُصبح السيارات ذاتية القيادة واقعًا ملموسًا في عواصم الدول حول العالم. ومع ذلك هناك بعض التخوفات من أشياء مثل اختراق السيارات ذاتية القيادة والتسبب في حوادث مؤلمة.

حيث وجد تقرير جديد صادر عن وكالة الاتحاد الأوروبي للأمن السيبراني (ENISA) أن المركبات ذاتية القيادة عرضة للقرصنة بسبب أجهزة الكمبيوتر المتقدمة التي تحتوي عليها. وقد تكون عمليات الاختراق خطيرة على الركاب والمشاة وغيرهم من الأشخاص على الطريق. ولحسن الحظ، لم يتم استغلال هذه الإلكترونيات حتى الآن من قِبل المخترقين.

قال فياس سيكار، الأستاذ المساعد في الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في كلية الهندسة في كارنيجي ميلون، والذي لم يشارك في الدراسة: “الخبر السار هو أن معظم الهجمات التي رأيناها كانت في المختبر أو في ظروف خاضعة للرقابة. لم نشهد عمليات استغلال أو خروقات واسعة النطاق على أرض الواقع حتى الآن”.

اختراق السيارات ذاتية القيادة

وجد تقرير ENISA أنه يجب على صانعي السيارات الحماية من مجموعة من الهجمات، بما في ذلك هجمات المستشعرات بأشعة الضوء، وأنظمة الكشف عن الكائنات الساحقة، والنشاط الخبيث الخلفي، وهجمات التعلم الآلي العدائية.

ويقول التقرير إن السيارات ذاتية القيادة يمكن أن تتعرض للهجوم من قبل أنظمة الذكاء الاصطناعي التي يمكن أن تلحق الضرر بالسيارات بطرق يصعب على البشر اكتشافها. لمنع مثل هذه الهجمات، سيتعين على شركات صناعة السيارات مراجعة البرامج باستمرار في السيارات ذاتية القيادة للتأكد من عدم تغييرها.

“لن نعرف حقًا ما هي المخاطر الإضافية التي يجب منعها عن المركبات ذاتية القيادة حتى تتوفر أوضاع القيادة الذاتية بالكامل”

وفقًا لمؤلفي التقرير، فإن أجهزة الاستشعار والذكاء الاصطناعي الذي تستخدمه السيارات ذاتية القيادة للتنقل يجعلها أكثر عرضة للاختراق.

ذو صلة

وكتب المؤلفون في التقرير: “يمكن استخدام الهجوم لجعل الذكاء الاصطناعي لا يرى المشاة عن طريق التلاعب بمكون التعرف على الصور من أجل تصنيف المشاة بشكل خاطئ”. وأضاف التقرير “هذا يمكن أن يؤدي إلى دمار في الشوارع، حيث أن السيارات ذاتية القيادة قد تصطدم بالمارة على الطريق أو معابر المشاة”.

ويقول الخبراء إن تهديد الهجمات حقيقي، حتى بالنسبة للسيارات شبه المستقلة التي تسير على الطريق اليوم. وأثبتت شركة الأمن السيبراني McAfee أنها يمكن أن تخلط بين نظام القيادة المستقل في سيارة تسلا مع تعديلات طفيفة على إشارات حد السرعة.

قال ستيف بوفولني، رئيس McAfee Advanced Threat Research: “في عالم اليوم، من المرجح أن يتعرف السائق على خطأ السيارة لأنه يسرع بسرعة إلى إعداد غير صحيح للسرعة ويتولى السيطرة. ومع ذلك، إذا كان السائق يجلس في النهاية في المقعد الخلفي يقرأ مقالة على هاتفه الذكي، فإن الآثار المترتبة على السائق وحياة الإنسان أكبر بكثير، ويمكن أن يؤدي بسهولة إلى عواقب وخيمة”.

الكثير من السيارات الجديدة يمكن اختراقها

حتى السيارات التي ليست ذاتية القيادة أصبحت أكثر عرضة للقرصنة. حيث قال سيكار إن المركبات الحديثة أكثر قابلية للاختراق من العديد من الأجيال القديمة لأنها تحتوي على ميزات مثل البلوتوث، ونظام المعلومات الترفيهي، والمراقبة عن بعد، والاتصالات الخلوية التي تربطها بالعالم الخارجي أكثر بكثير.

وأضاف أن التقنيات الجديدة التي تم دمجها في طرازات السيارات المتأخرة تعني زيادة سطح الهجوم ونموذج التهديد.

“الخبر السار هو أن معظم الهجمات التي رأيناها كانت في المختبر أو في ظروف خاضعة للرقابة”

قال براندون هوفمان، كبير مسؤولي أمن المعلومات في شركة الأمن السيبراني Netenrich، إن السيارات الحديثة غير المرتبطة بشبكة، تعتبر آمنة بشكل معقول من المتسللين. فبدون اتصال بالإنترنت، سيحتاج المتسلل إلى الوصول الفعلي إلى سيارة أو أن يكون قريبًا جدًا منها.

وقال هوفمان: “هذا سيحد من اهتمام الخصوم بهجمات شديدة الاستهداف من قبل المهاجمين الخبراء”.

كيف يمكن اختراق السيارات ذاتية القيادة؟ 1

قال روبرت لوري – نائب رئيس الأمن في Bumper – وهو سوق سيارات وموقع بحث عن التاريخ، على الرغم من تقرير ENISA والعروض التوضيحية أن السيارات يمكن اختراقها، فإن المستخدم العادي ليس لديه الكثير ليقلق بشأنه.

وقال: “لن نعرف حقًا ما هي المخاطر الإضافية التي قد تشكلها المركبات ذاتية القيادة حتى تصبح أوضاع القيادة الذاتية متاحة بسهولة. الحقيقة هي أن هذه الميزات تمنع وقوع حوادث أكثر مما تسببه بسبب القرصنة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى