أخبارتطبيقات وبرمجيات

أبل تؤخر إطلاق ميزة حماية الأطفال المثيرة للجدل بعد تعرضها لانتقادات واسعة

أعلنت شركة أبل – أكبر شركة في العالم حاليًا من حيث القيمة السوقية – عن تأخير إطلاقها ميزة حماية الأطفال المثيرة للجدل، والتي كانت ستُمكّنها من فحص هواتف المستخدمين بحثًا عن أي محتوى يخص الإساءة للأطفال، دون علم المستخدم بالطبع.

بدأت القصة في 6 أغسطس الماضي عندما أعلنت أبل أنها ستنشئ أدوات تفحص الصور تلقائيًا في خدمات iCloud وكذلك الصور التي يتم مشاركتها عبر خدمة الرسائل iMessage للتعرف على الصور المسيئة للأطفال، بدون الحصول على موافقة المستخدم نفسه.

تسبب إعلان ميزة حماية الأطفال المزعومة انتقاد واسع لأبل من دعاة الخصوصية والأكاديميين والسياسيين ونشطاء حقوق الإنسان.

أبل تتراجع عن حماية الأطفال!

كان هذا كله قبل إعلان أبل الأخير، حيث صرّح متحدث باسم الشركة:

“لقد أعلنّا الشهر الماضي عن خطط لميزات تهدف إلى المساعدة في حماية الأطفال من المحتالين الذين يستخدمون أدوات الاتصال لتجنيدهم واستغلالهم والحد من انتشار مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال. استنادًا إلى التعليقات الواردة من العملاء ومجموعات المناصرة والباحثين وغيرهم، قررنا تخصيص وقت إضافي خلال الأشهر المقبلة لجمع المدخلات وإجراء التحسينات قبل إطلاق ميزات سلامة الأطفال البالغة الأهمية”.

وواجهت أبل الكثير من الانتقادات لأن خورازمياتها الجديدة – وفقًا لبعض الخبراء – سوف تنتهك خصوصية مستخدميها. وتأتي خيبة الأمل من أن أبل عُرفت دومًا بدفاعها عن حقوق المستخدمين وخصوصيتهم، لدرجة أنّها رفضت طلب FBI سابقًا لفتح هاتف iPhone 5C يخص مجرم قام بقتل 14 شخص!

وقالت مجموعات حقوقية أن نظام حماية الأطفال المزعوم (CSAM) يهدد تقنيات الخصوصية في المقام الأول مثل تشفير الند للند، وقد يُرضي الوكالات الحكومية في الولايات المتحدة وخارجها.

ووصفت هذه الخطوة بأنها تغيير وجه للمستخدمين الذين وثقوا بالشركة فيما يتعلق بالخصوصية والأمان. وصرّح الرئيس التنفيذي لتطبيق واتساب أن النظام يمكن إساءة استخدامه من قِبَل الحكومات في جميع أنحاء العالم.

وردًا على هذه الانتقادات، دافعت أبل عن تحركها في هذا الإتجاه وقالت إن فحص iMessage سيتم باستخدام برنامج للتعلّم الآلي على الجهاز ولا يتصل بأي خادم خارجي.

كما أن نظام CSAM على iCloud لن يقوم بفحص الصور إلا عندما يتم تحميلها إلى خدمة التخزين السحابي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى